أهمية فيتامينات ما قبل الولادة.

أهمية فيتامينات ما قبل الولادة

فيتامينات ما قبل الولادة تلعب دورًا حاسمًا في دعم صحة الأم والطفل خلال فترة الحمل. هذه الفيتامينات والمعادن مصممة خصيصًا لتلبية الاحتياجات الغذائية المتزايدة أثناء الحمل ولتعزيز نمو وتطور الجنين بشكل صحي. إليك بعض الفيتامينات والمعادن الأساسية التي يجب التركيز عليها:

 حمض الفوليك (فيتامين B9)
– الأهمية: يساعد في منع عيوب الأنبوب العصبي، مثل السنسنة المشقوقة، ويدعم نمو دماغ الجنين والحبل الشوكي.
– الجرعة الموصى بها: 400-800 ميكروغرام يوميًا قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى على الأقل.

الحديد
– الأهمية : يساعد في تكوين الهيموغلوبين، وهو بروتين في خلايا الدم الحمراء ينقل الأكسجين إلى الأنسجة. يقي من فقر الدم بسبب نقص الحديد، ويدعم نمو الجنين والمشيمة.
– الجرعة الموصى بها: تتراوح عادة بين 27 ملغ يوميًا.

الكالسيوم
– الأهمية: ضروري لبناء عظام وأسنان قوية للجنين، ويحمي كثافة عظام الأم.
– الجرعة الموصى بها: 1000 ملغ يوميًا لمعظم النساء الحوامل.

 فيتامين D
– الأهمية: يعزز امتصاص الكالسيوم ويدعم نمو العظام والأسنان لدى الجنين. كما يلعب دورًا في تنظيم المناعة والصحة العامة.
– الجرعة الموصى بها: 600 وحدة دولية يوميًا.

 DHA (حمض الدوكوساهيكسانويك)
– الأهمية: نوع من أوميغا-3 الأحماض الدهنية الضرورية لتطوير دماغ الجنين والعينين.
– الجرعة الموصى بها: 200-300 ملغ يوميًا.

اليود
– الأهمية: يدعم تطور الدماغ والجهاز العصبي للجنين ويقي من القصور الخلقي في الغدة الدرقية.
– الجرعة الموصى بها: 150-220 ميكروغرام يوميًا.

تناول مكملات ما قبل الولادة قبل الحمل وخلاله يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر العيوب الخلقية ودعم نمو الجنين الصحي.

من المهم استشارة الطبيب و مقدم الرعاية الصحية لتحديد المكملات المناسبة والجرعة الصحيحة بناءً على احتياجاتك الفردية وحالتك الصحية.